تقديم

تقديم

مشروع استراتيجيات التنمية المستدامة المدينية هو مبادرة أطلقتها شبكة المدن المتوسطية، وهي شبكة تضم مدناً متوسطية أُنشئت في العام 1991. يجمع مشروع استراتيجيات التنمية المستدامة المدينية المدن المتوسطية المهتمة بوضع وتطوير استراتيجيات للتنمية المستدامة المدينية.

 

أُطلق هذا المشروع في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2011 وتم تمويله في إطار الدعوة الأولى للمشاريع النموذجية التي أطلقها برنامج التعاون عبر الحدود في البحر الأبيض المتوسط (Program ENPI-CBC-MED)، ومن قبل الوكالة الإسبانية للتعاون والتنمية الدولية (AECID) والمجلس الإقليمي لبرشلونة وبلدية برشلونة ومؤسسة الحريري وأعضائها.

اكتسب وضع استراتيجيات التنمية المستدامة المدينية (المعروفة أيضاً باستراتيجيات التنمية للمدينة) في منطقة المتوسط زخماً في السنوات الأخيرة بما هو أداة لتعزيز النمو والاستقرار والتنمية. ومن خلال تقوية السلطات المحلية وتعزيز المشاركة، تساهم استراتيجيات التنمية للمدينة بدعم عمليات الانتقال الديمقراطي وتحقيق التوازن الإقليمي وتمكين المواطنين.

أصبحت منطقة حوض المتوسط منطقة مدنية بامتياز، ذلك أن معظم سكانها باتوا يعيشون في المدن، وهذا النمط مرشح إلى الاستمرار إن لم يرتفع في السنوات القادمة. أدى النمو المدني السريع إلى اختلال التوازن وإلى خلل على عدة أصعدة: الإقليمي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي. في هذا السياق، أصبح إعداد خطط استراتيجية للتنمية المستدامة المدينية للمدن وضواحيها، على المدى المتوسط والطويل حاجة ماسة لمواجهة التحديات التي تتسبب بها التغييرات في نظام الإنتاج والاستهلاك والتوسع المكاني للمساحات المدينية.

في السنوات الأخيرة، تضافرت جهود مدن متوسطية عديدة من أجل مشاركة المعرفة والخبرة وضمان تعزيز استراتيجيات جديدة لتنمية المدن وتنفيذها. بناءً على التعاون الأفقي والتواصل، يعزز مشروع استراتيجيات التنمية المستدامة المدينية مشاركة أفضل الممارسات والتعاون المشترك من أجل تحسين قدرة المدن على تصميم خططها المستقبلية وتنفيذها.

وشكل مؤتمر استراتيجيات التنمية المدينية في حوض المتوسط الذي أُقيم في برشلونة في 14 و15 آذار/مارس من العام 2011، والذي نظمته شبكة المدن المتوسطية ومؤسسات وطنية ودولية أخرى ذات صلة، نقطة بارزة في هذا السياق. وتسعى الشبكة من خلال مقاربتها التعاونية ورغبتها الواضحة في إنشاء علاقات تعاون إيجابية مع أصحاب مصالح آخرين يعملون في المنطقة، إلى ضمان توزيع كفء للجهود تحقيقاً للغاية المشتركة والمتمثلة في تقوية وتعزيز المدن المتوسطية في العهد الجديد الذي تشهده المنطقة.

وثائق